الأربعاء، 17 أغسطس، 2016

الصفراء - اليرقان

تعريف الصفراء هى عصارة المرارة ، و هى عبارة عن سائل سميك مر الطعم أصفر اللون يتم إعداده في الكبد و يتجمع في قناة المرارة و يخزن في كيس المرارة ليتم إفرازه فيما بعد أثناء دخول الطعام إلى الإثنا عشر حيث يساهم في تحليل و هضم المأكولات الدهنية الدسمة و ينتج الكبد كل يوم نحو لتر واحد من عصارة المرارة ( الصفراء Bile secretion ) و مرض الصفراء هو المرض الذي تتجمع فيه الصفراء في كيس المرارة بنسبة أكبر من اللازم ، و هو مرض غالبا ما يصيب الأطفال حديثى الولادة عقب الولادة مباشرة ، كما يصيب الكبار ناتجا عن تكسر كريات الدم الحمراء و بالأخص مادة الهيموجلوبين فى الدم فتتحول إلى مادة صفراء تسمى البيلوروبين Bilirubin الأسباب (1) سبب فسيولوجى أو طبيعى ، حيث يولد الطفل بعدد كبير جدا من كريات الدم الحمراء و هو ما لا يحتاجه جسمه ، و بالتالي تحدث عملية تكسير و تحلل ذاتى لكريات الدم الزائدة عن الحاجة مخلفة وراءها نسبة عالية من مادة البيلوروبين مسببة أعراض مرض الصفراء من إصفرار الجلد و العينين (2) وجود خلل في إنزيمات الكبد أو حدوث انسداد فى قنوات المرارة ، و في هذه الحالة يتحول لون جلد الطفل إلى اللون الأخضر ( الزيتوني ) (3) في حالة اختلاف فصيلة دم الأم عن فصيلة دم الأب ، أو أن يكون دم الأم فيه أجسام مضادة تهاجم كريات الدم الحمراء و تكسرها (4) حدوث تلوث فى الحبل السُري أثناء الولادة كنتيجة لإجراء عملية الولادة في مكان لا يتمتع بالنظافة الكافية أسباب المرض عند البالغين (1) كعرض ثانوى للأمراض التى تصيب الكبد أو كيس المرارة (2) كعرض جانبى لتعاطى بعض الأدوية (3) مرض إلتهاب الكبد الوبائى (4) بعض أنواع الأورام السرطانية التى تصيب الكبد أو كيس المرارة الأعراض والتشخيص أعراض المرض عند الأطفال حديثى الولادة (1) إصفرار لون الجلد و بياض العينين و منطقة تحت اللسان (2) تكون رضعتهم ضعيفة و قليلة (3) تنبعث من السُرة رائحة كريهة تشبه العفن أعراض المرض عند البالغين (1) إصفرار لون الجلد و بياض العينين و منطقة تحت اللسان (2) حكة أو رغبة فى الهرش (3) غثيان و قيء (4) حالة من الضعف و الإرهاق العام (5) قد يشعر المريض بألم فى منطقة يمين أعلى البطن تحت عظام القفص الصدرى مباشرة (6) يتلون البول بلون غامق برتقالى يميل إلى البنى (7) يصبح البراز باهت ترابى اللون الوقاية والعلاج علاج الأطفال حديثى الولادة (1) العلاج الضوئي : و هو الأكثر شيوعا و الأقل ضررا ، حيث يوضع الطفل في جهاز الحضّانة و يسلط عليه ضوء ذو طول موجي محدد و مسافة محددة ، و يوضع في شكل لمبات طولية ( 6 لمبات ) في سقف الحضّانة ، و يلزم تغطية عين الطفل و منطقة الحفاضة ، و تغيير وضعيتة بالحضّانة كل ست ساعات ، و تتم متابعة الطفل عن طريق تحديد نسبة الصفراء فى دمه كل ( 4 إلى 6 ساعات ) حسب حالة الطفل ، و لمدة 48 ساعة حتى يبدأ لون اصفرار الجسم في التحسن ، و يستمر العلاج حتى ينخفض معدل الصفراء عن حد العلاج الضوئي (2) تغيير الدم : و تستخدم هذه الطريقة في حالة ارتفاع نسبة الصفراء على الرغم من بداية العلاج الضوئي ، أو في حالات الأطفال المبتسرين ، أو فى حالات تكسر الدم حيث تتعدى نسبة الصفراء المعدلات المقبولة ، و هنا يتم سحب منتظم لدم الطفل المحتوى على مادة الصفراء و استبداله بدم متطوع خال من الصفراء و مطابق للفصيلة أو متوافق علاج البالغين يكون بعلاج السبب الذى أدى إلى ظهور أعراض الصفراء ، و بعلاج السبب تختفى هذه الأعراض ملاحظات يجب عدم التهاون و المتابعة الطبية الدقيقة عند التعامل مع أي طفل حديث الولادة مصاب بالصفراء لأن العواقب و المضاعفات قد تصبح خطيرة ، حيث تكمن خطورة مادة الصفراء في أثرها المدمر على الجهاز العصبي المركزي للطفل ، فارتفاع هذه المادة إلى نسبة معينة قد تؤدي إلى وصولها و ترسبها فى أجزاء و مراكز هامة بالمخ مما يسبب حدوث مضاعفات خطيرة مستديمة مثل التخلف العقلي و الشلل و الصمم و العمى ، و قد تؤدي أحيانا إلى حدوث الوفاة
كلمة السر موسوعة اسئلة واجوبة ومعلومات عامة ، ثقافية ، فنية ، طبية ، رياضية ، علوم وتكنولوجيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق